[نشاط المهاجرين] وقفات احتجاجية لضمان سكن آمن وإنساني للعمال المهاجرين

 

نظم عدد من النشطاء العماليين، خلال الأيام الماضية، احتجاجات فردية، للتنديد بتدني أوضاع توظيف المهاجرين وإيوائهم في منشآت غيرآدمية، مطالبين الجهات الرسمية بالتدخل وعدم السماح لهذا النوع من المساكن كأماكن إقامة للوافدين. العمال المهاجرين.

 

وتأتي هذه الحملة بعد وفاة عاملة كمبودية تبلغ من العمر 30 عامًا داخل صوبة  بمزرعة في بوتشون بمقاطعة كيونغ-جي، بسبب الطقس البارد في أثناء نومها في ديسمبر الماضي، حيث كانت المتوفاة وعدد من زملائها يقيمون في صوبة زراعية تستخدم كسكن للعمال المهاجرين.

رفعت الحملة لافتات تقول “الصوبات الزجاجية المصنوعة من الفينيل ليست للعيش” و “يجب العمل على تحسين المساكن الفقيرة للعمال المهاجرين”.

طبقاً لبيانات وزارة التوظيف والعمل، فإن 31.7٪ من الشركات التي تستخدم العمالة الوافدة أخفقت في تلبية الحد الأدنى من متطلبات مستويات المعيشة لموظفيها الأجانب.

تستخدم البيوت البلاستيكية عادة كمساكن للعمال المهاجرين الذين يعملون في المزارع الكورية. يدفع العمال المهاجرون لمالك المزرعة ما بين 200 ألف و 300 ألف وون شهريًا كإيجار للإقامة في الصوبة البلاستيكية.

 

 

 

 

 

 

 

 

.كتابة  | مصعب درويش | صحفي إذاعة المهاجرين

 이주노동자평등연대 |صور

목록으로
메뉴, 검색 닫기